الخميس 14 كانون الأول 2017

محكمة الجنايات حكم رقم : 610 /2016

  • اثبات
  • /
  • سبب تخفيفي
  • /
  • زنا
  • /
  • قتل عمدا
  • /
  • قتل قصدا
  • /
  • شهادة
  • /
  • قصد احتمالي
  • /
  • نية جرمية
  • /
  • قصد جرمي
  • /
  • اعتداء
  • /
  • عذر مخفف
  • /
  • خيانة
  • /
  • نتيجة جرمية
  • /
  • انفعال شديد
  • /
  • صلة سببية
  • /
  • تعذيب
  • /
  • تقرير طبيب
  • /
  • ضرب
  • /
  • نظرية تعادل الاسباب
  • /
  • عنف منزلي
  • /
  • عنف زوجي

قتل عمداً




قضت المحكمة بتجريم المتهم بالجناية المنصوص عليها في المادة 549 فقرة 4 عقوبات معطوفة على المادة 189 منه، وانزال عقوبة الاعدام بحقه، وتطبيق نص المادة 252 عقوبات بافادته من العذر المخفف سندا للمادة 251 عقوبات بتخفيف العقوبة الى الحبس لمدة سبع سنوات، وانزال هذه العقوبة تخفيفا سندا للمادة 254 عقوبات الى الحبس لمدة خمس سنوات، واحتساب مدة توقيفه، وذلك بعد ان تبين لهذه المحكمة اقدام المتهم، وفي اثر تيقنه من خيانة زوجته له باقامة علاقة جنسية مع رجل آخر، على ضربها والاعتداء عليها بشراسة قاصدا التعذيب، اذ انه وجه لها الصفعات والركلات فاصابتها في كل انحاء جسمها، ودعس برجله القوية على رأسها على الرغم من وقوع طنجرة الضغط المليئة بالماء المغلية عليها. وقد تبين للمحكمة ان المتهم قد توقع نتيجة فعله وقبل بالمخاطرة، وترك الضحية وحيدة مع والدتها لمدة ساعتين من دون تقديم الاسعاف لها، ما يشكل جرم القتل القصدي، وان عنصر العمد غير متوافر لانه لم يقدم عليه عن سابق تصور وتصميم. كما رأت المحكمة ان اهل الضحية كان همهم لملمة القضية اكثر من همهم نجدة الضحية ونقلها الى المستشفى، الا ان المشترع اللبناني لم يأخذ بنطرية تعادل الاسباب بل اعتبر ان الصلة السببية بين الفعل وعدم الفعل من جهة، وبين النتيجة الجرمية من جهة اخرى، لا ينفيها اجتماع اسباب اخرى، لكن اعتداء المتهم على زوجته وركلها ودوس رأسها برجله ادى الى نزيف حاد في دماغها فتوقف قلبها وتوفيت، فتكون الصلة السببية بين فعله وبين النتيجة الجرمية متوافرة. كما ثبت للمحكمة ان المتهم هو شخص متدين وانفعالي يثور بسرعة ولا يتمالك اعصابه، وقد هاله اكتشاف الحقيقة الجارحة، ومنحته بذلك المحكمة العذر المخفف، لا سيما بعد سماع المحكمة لابنتيه والاطلاع على اوضاعهما المعيشية واستعطافهما المحكمة لرحمة والدهما المتهم، لانهما بامس الحاجة اليه لرعايتهما.

بطاقة الحكم

المحكمة
محكمة الجنايات
الرقم
610
السنة
2016
تاريخ الجلسة
14/07/2016
الرئيس
هيلانة اسكندر
الأعضاء
سعيد - الحجار