الأربعاء 25 نيسان 2018

قانون العقوبات

المادة 251 (عدلت بموجب 112 /1983)
تاريخ بدء العمل : 16/09/1983

عندما ينص القانون على عذر مخفف :
- اذا كان الفعل جناية توجب الاعدام او الاشغال الشاقة المؤبدة او الاعتقال المؤبد حولت العقوبة الى الحبس سنة على الاقل وسبع سنوات على الاكثر.
- واذا كان الفعل يؤلف احدى الجنايات الاخرى كان الحبس من ستة اشهر الى خمس سنوات .
- واذا كان الفعل جنحة فلا تجاوز العقوبة ستة اشهر.
- واذا كان الفعل مخالفة امكن القاضي تخفيف العقوبة الى نصف الغرامة التكديرية.
يمكن ان تنزل بالمستفيد من العذر المخفف ما كان يتعرض له من تدابير الاحتراز ما خلا العزلة لو كان قضي عليه بالعقوبة التي نص عليها القانون.

النص السابق للمادة
تاريخ بدء العمل : 01/03/1943  تاريخ انتهاء النفاذ : 16/09/1983

عندما ينص القانون على عذر مخفف :
- اذا كان الفعل جناية توجب الاعدام او الاشغال الشاقة المؤبدة او الاعتقال المؤبد حولت العقوبة الى الحبس سنة على الاقل.
- واذا كان الفعل يؤلف احدى الجنايات الاخرى كان الحبس من ستة اشهر الى سنتين .
- واذا كان الفعل جنحة فلا تجاوز العقوبة ستة اشهر. ويمكن تحويلها الى عقوبة تكديرية.
- واذا كان الفعل مخالفة امكن القاضي تحفيف العقوبة الى نصف الغرامة التكديرية.
يمكن ان تنزل بالمستفيد من العذر المخفف ما كان يتعرض له من تدابير الاحتراز ما خلا العزلة لو كان قضي عليه بالعقوبة التي نص عليها القانون.

Art. 251: Lorsque la loi etablit une excuse attenaunte: S'il s'agit d'un crime emportant la peine de mort, les travaux forces a perpetuite ou la detention perpetuelle, la peine sera convertie en un emprisonnement d'une annee au moins;
S'il s'agit de tout autre crime l'emprisonnement sera de six mois a deux ans S'il s'agit d'un delit, la peine ne sera pas superieure a six mois d'emprisonnement et elle pourra etre convertie en une peine contraventionnelle; s'il s'agit d'une contravention, le juge pourra reduire la peine jusqu'a concurrence de la moitie de l'amende contraventionnelle.
Le beneficiaire de l'excuse attenuante reste passible des mesures de surete autres que la relegation qu'il aurait concurus si la peine portee par la loi avait ete prononcee.

إبحث في مواد التشريع

الجريدة الرسمية

العدد
4104
تاريخ النشر
27/10/1943
الصفحة
1-78